اكتشفى صعوبات التعلم لدى طفلك فى عامه الثالث
بواسطة ahmedseyam بتاريخ 24 أكتوبر, 2012 في 08:33 صباحًا | مصنفة في اخبار التعليم الاساسي | لا تعليقات
الدكتورة هبة عيسوى أستاذ أمراض الطب النفسى
الدكتورة هبة عيسوى أستاذ أمراض الطب النفسى
اضطراب الصعوبات التعليمية من الأمراض النفسية والتعليمية التى تحتاج إلى التدخل المبكر للتعامل معها حتى لا يتسرب من التعليم عدد كبير الأطفال المصابين بهذا المرض من دون أن تدرى الأسرة بحقيقة المرض أو إصابتهم بأمراض نفسية أو الشعور بالفشل وعدم الثقة بالنفس.

وعن اكتشاف الطفل المصاب بصعوبات التعلم مبكرا تقول الدكتورة هبة عيسوى أستاذ أمراض الطب النفسى بجامعة عين شمس : اتجهت الأبحاث الحديثة على تحديد المؤشرات التى تنبئ بظهور صعوبات التعلم لدى الأطفال من صغار السن ومعرفة الآليات التى يتم استخدامها للكشف عنهم حتى يمكن توفير الخدمات اللازمة لهم.

ومن المؤشرات المهمة التى يجب معرفتها لصعوبات التعلم فى الأطفال من سن الثالثة وحتى الخامسة:
1ـ القدرة على تمييز الأشكال: يستطيع الطفل تمييز الأشكال الهندسية (المربع والدائرة والمثلث) والفشل فى هذا التمييز يؤثر على تمييز الطفل للأحرف الهجائية
2ـالتآزر البصرى الحركى : حيث يستطيع الطفل التلوين داخل إطار واستعمال المقص بسهولة ويسر ولكن الصعوبة فى التلوين وقص الورق تؤثر لاحقا على كتابة الأحرف والكتابة بشكل عام.

3ـ الاستدعاء البصرى والسمعى : يعتمد هذا على استدعاء الأشياء البصرية من ذاكرته قصيرة المدى، فإذا فشل الطفل فى تذكر عناصر صورة أعطيت له ونظر إليها جيدا فهذا يعد مؤشراً على ضعف الذاكرة والانتباه.

4ـ التحدث بطلاقة: إذا لم يستطع الطفل الربط بين المفردات واستعمال حروف الجر فى الجمل فى مرحلة الروضة، فهذا يعنى وجود صعوبة فى اللغة الإنشائية .
5ـ مشكلات الإنتباه والنشاط الزائد: قد يظهر فى الحركة المفرطة وكأن محرك يحركهم ويشعرون بالملل إذا جلسوا أو يصدرون ضوضاء عالية، ويصعب عليهم التركيز ويتشتت انتباههم فلا يستطع الانتهاء بما يقوم به فى الوقت المخصص له.
6ـ مشكلات الذاكرة : حيث يجد الطفل صعوبة بالغة فى حفظ الأغانى والأناشيد أو العد بشكل إلى ولذلك يجب تشجيع الطفل على حفظ الأغانى وترديدها معه.
7ـ مشكلات فى الحساب: يتجه الأطفال إلى إدراك مفاهيم الحساب البسيطة كالجمع ويدرك المجموعات الأكبر والمجموعات الأصغر، ولهذا فاستعمال المجسمات فى الجمع والطرح تساعد على إدراك المفهوم.
ـ
مشكلات الوعى الصوتى: وهى قدرة الطفل على إدراك أن الكلمة التى يسمعها تتكون من أصوات مختلفة، فكلمة (كتب) تتكون مثلاً من ثلاثة أصوات، والطفل الذى لا يمتلك الوعى الصوتى لن يكون قادراً على فصل أصوات الكلمة وكذلك عند تكرار مقطع صوتى معين فى عدة كلمات (مثل: قام، قال، قاد، قاع ) ولهذا فإن مشكلات الوعى الصوتى ترتبط بمشكلات القراءة، لأنه لن يكون قادراً على ترجمة الكلام المطبوع أو المكتوب إلى أصوات لغوية فى أثناء عملية القراءة.
ولذلك يجب الانتباه مبكرا لهذه المؤشرات الأولية حتى يستطيع الطفل من خلال جلسات التدخل المبكر معالجة هذه المشاكل حتى لا تكون عائقا له فى المدرسة .

نبذة عن -

اترك تعليقا

قوم بتسجيل بتسجيل الدخول لكي تتمكن من التعليق.

جميع المشاركات المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع او ادارته وانما تعبر فقط عن راى كاتبها ويتحمل وحده فقط مسئوليتها تجاه اى جهة اخرى

Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية